وفاه الأب وإصابه الأم والأبنه معاناه أسره البدرشين مع كورونا

0

قبل أسبوه كانت تعيش أسره خالد حياه هادئه مستقره تتابع كغيرها من الاسر أخبار كورونا ولم تكن تتوقع بإنها ستكون أحد ضحايا هذا الفيروس المميت حتي شعر خالد رب الأسره 50 عام بتعب وهو كان مصاب بمرض جلدي بسبب نقص المناعه بألام وضيق في التنفس .

فتوجه إلي الطبيب الذي شخص حالته علي إنها نزله شعبيه حاده ووصف بعض الأدويه التي لم تأتي بنتائج مرضيه ولكت تدهورت حالته مما جعل أبناءه ينقلونه لمستشفي الحومديه العام فأخبره الطبيب بإنه مصاب بإلتهاب رئوي حاد ثم حولوه لمستشفي الحميات التي تم تشخيصه فيها أنه مصاب بإلتهاب رئوي حاد ونقص الأكسجين في الجسم ووبعد ظهور عينه المسحه التي تم أخذها له تم التأكد من إصابته بفيروس كورونا ولكنه لم يتلقي أي علاج حيث توفي علي الفور.

ويقول أحمد سعيد زوج إبنه المتوفي “حمايا بسبب نقص المناعه في جسمه فطبيعي إنه يكون عرضه لأي عدوي بطبيعه عمله كسائق كانت بتخليه يروح مشاوير بسيارته الخاصه فجأه تعب وللأسف حالته الصحيه لم تتحمل الفيروس وتوفي علي طول وبعد الإنتهاء من مراسم الدفن توجه أحمد وزوجته ووالدتها لمستشفي الحميات لإجارء تحليل كورونا وخصوصاً بعدما ظهرت علي زوجته أعراض الفيروس ووتم إحتجازها بالحجر الصحي لحين ظهور نتيجه التحليل.

فجائت نتيجته سلبيه بينما زوجته ووالدتها جائت نتيجتهم إيجابيه وذلك لكثره إختلاطهم بالمتوفي وقال لما عرفنا إن نتيجه حمايا كانت إيجابيه روحنا عملنا التحليل تطمن لأن وارد نجون اخذنا الفيروس وإحنا منعرفش وأيضاً حتي أبعد الزعر والقلق عن أهل البدرشين وأكون قدرت أحميهم في حاله وجود إصابه بنا وبرغم إن حماتي لح دخولها المستشفي لم تظهر عليها أي أعراض لكن جائت نتيجتها إيجابيه.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق