وزير الخارجيه المصري: لم نهدد أثيوبيا بعمل عسكري وإذا جاء الوقت سنكون صريحين جدا

0

صرح ووزير الخارجيه المصري سامح شكري في مقابله له مع ” أسوشيتد برس” أمس أن مصر ” إن مصر تريد من مجلس الأمن الدولي القيام بمسؤولياته” ومنع أثيوبيا من البدأ في ملأ خزان سد النهضه”.

وشكري قال أيضاً أن مسؤوليه مجلس الأمن تتمثل في معالجه تهديد وثيق الصله بالسلم والأمن الدوليين” وأشار إلي أن الأجراءات الأحاديه التي تقوم بها أثيوبيا فيي هذا الصدد سوف تخلق هذا التهديد”.

تصريحات وزير الخارجيه المصري بشأن سد النهضه
تصريحات وزير الخارجيه المصري بشأن سد النهضه

وأيضاً أضاف محذراً أن وزير الخارجيه المصري سامح شكري من أن ملأ الخزان بدون إتفاق من شأنه أن ينتهك إعلان المبادئ لعام 2015م والذي يحكم محادثات الدول الثلاثه ويستبعد العوده للمفاوضات وهذا ما نقله موقع إسكاي نيوز العربيه.

وأضاف شكري أن مصر لم تسعي لحل عسكري وسعت إلي حل سياسي، وقامت بإقناع الشعب المصري بإن لها الحق في بناء السد لتحقيق أهداف تنمويه، وشدد علي أن مصر لم تقم مطلقاً خلال السنوات الست الماضيه بالإشاره بشكل غير مباشر إلي مثل هذه الإحتمالات.

وقال أيضاً إذا لم يستطع مجلس الأمن إعاده أثيوبيا إلي طاوله المفاوضات وبدأ ملأ السد، فسوف نجد أنفسنا في وضع يجب التعامل معه.

وأكمل: عندما يحين الوقت سوف نكون صريحين جداً في الإجراء الذي سوف نتخذه.

وقام الوزير سامح شكري بدعوه الولايات المتحده الأمريكيه وباقي أعضاء مجلس الامن الاخرين والدول الأفريقيه للمساعده في التوصل لحل وإتفاق يأخذ في الأعتبار مصالح الدول الثلاثه مصر والسودان وأثيوبيا.

وقام بالرد علي تصريحات ” جيدو أندار غاشيو والتي قال فيها، بأن ملأ السد سوف يكون مع الأأمطار في يوليو متهماً مصر بإنها تحاول فرض إملاءات والسيطره حتي علي التطورات المستقبليه علي نهرنا، أوضح شكري أن أثيوبيا تتراجع عن النقاط المتفق عليها من قبل.

وأضاف: أن كنا في كثير من الأحيان متساهلين ومرنين ولكن لا يمكن القول إن هناك إراده سياسيه مماثله من جانب أثيوبيا.

وقام بوصف تصريحات جيدو أندار مخيبه للأمال وقال بأن ملأ الخزان الأن سوف يثبت أن هناك رغبه في السيطره علي تدفق المياه وسوف يكون هناك متحكم وحيد مؤثر في المياه التي تصل لمصر والسودان.

وأنهي شكري كلامه ل”أسوشيتد برس” علي أن مصر تؤكد إنه يمكن التوصل إلي إتفاق ، لكن يجب التفاوض بشأنه بحسن النيه.

وأوضح علي أن أي إتفاق مستقبلي علي تقاسم حصص مياه النيل يجب أن تأخذ في الأعتبار أن أثيوبيا لديها مصادر أخري للمياه بجانب مياه النيل.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق