موسكو ودمشق تتهمان” الصحه العالميه” بالأنصياع لمصالح الغرب

0

أتهمت سوريا وروسيا منظمه الصحه العالميه ممارسه الضغوط تماشياً مع مصلحه الغرب والولايات المتحده تحديداً، علي حساب الشعب السوري في ظل تفشي فيروس كورونا.

وأشار المقران الروسي ودمش لتنسيق عوده اللاجئين السورنيين في بيان مشترك لهما يوم الاربعاء إلي أن الولايات المتحده الأامريكيه تتلاعب بالوضع الوبائي في شمال شرق سوريا وفق لمصالحها.

وأضاف البيان أن أنصياع منظمه الصحه العالميه إلي هذه اللعبه أمر مثير للدهشه والقلق في إشاره إلي تقرير صدر عن المنظمه قالت فيه إن مواجهه الوباء بشكل فعال في شمال شررق سوريا يتطلب إستعاده الإمدادات المستدامه من المساعدات الإنسانيه، بما في ذلك عبر معبر اليعربيه الحدودي مع العراق.

وحذر البيان من إمكانيه تهريب أسلحه ومخدرات وعبور المسلحين والمصابين بفيروس كورونا إلي أراضيالدول المجاوره من خلال هذا المعبر وأكمل “وفي ظل هذه الظروف يبدو أن المنظمه تمارس ضغوطاً تماشياً مع المصالح الغربيه علي حساب الشعب السوري والأمن الاقليمي.

وحثت موسكو ودمشق منظمه الصحه العالميه “علي إعاده النظر في نهجها تجاه مراعاه المبادئ الأساسيه للأمم المتحده ووقف ممارسات التلاعب بالرأي العام الذي تفرضه الدول الغربيه.

ونفي البيان صحه الإدعاءات التي تنشرها وسائل الاعلام المواليه مواليه للولايات المتحده بشأن منع موسكو ودمشق المزعوم لمرور قافله مساعدات إنسانيه تم الإتفاق علي دخولها إلي مخيم الركبان جنوبي سوريا بمناسبه شهر رمضان واشار إلي أن هذه التقارير ليست إلا ضخاً إعلامياً يقف وراءه المسلحون.

وأكد البينان إستعداد الحكومه السوريه تقديم المساعده للمواطنين العالقين في الركبان حال إستعادتها السيطره علي المنطقه مثلما ساعدت كل من غادر المخيم إلي الأراضي الواقعه تحت سيطره الدوله في السابق.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق