تريند توتير

من هو طبيب الغلابه بطنطا ؟! كشفه كان 10 قروش ويقول مكسبه كان تربيه أولادي ودعوه المرضي

قصه طبيب الغلابه بطنطا

“راعي الغلابه في عملك” تلك الكلمات وجهها أب لأبنه قبل أن يموت لتظل عالقه في ذهن الأبن طوال عمره ولم يحيد عنها أبداً.

منذو مايزيد من 50 عام تخرج الطالب محمد مشالي طبيب الباطنه العام من كليه الطب، ليأخذ علي غاتقه وصيه والده الذي وصاه بأن يراعي الله بالغلابه حتي لقب بطبيب الغلابه بطنطا وبمينه شيخ العرب.

تكريم طبيب الغلابه بطنطا
تكريم طبيب الغلابه بطنطا

نبذه عن طبيب الغلابه:

محمد مشالي من مواليد إيتاي البارودي بمحافظه البحيره من أسره متوسطه الحال والده رجل متعلم علي درجه كبيره من الثقافه فكان يعمل مدرس بمدينه طنطا، وتخرج من كليه الطب عام 1967 م وعمل كطبيب في بعض الوحدات الطبيبه في الريف داخل محافظه الغربيه، تزوج من طبيبه كيميائيه ولديه ثلاث أولاد منها أثنين منهم يعملون مهندسين وهم هيثم وعمرو ووليد تخرج من كليه التجاره ويعمل بأحد الشركات العمرانيه.

تدرج طبيب الغلابه في المناصب بمستشفيات محافظه الغربيه فشغل منصب مدير مستشفي الأمراض المتوطنه ثم مدير لمكز الطبي سعيد بمحافظه طنطا حتي خرج علي المعاش في 2004م ولديه ثلاث عيادات في مدينه طنطا واحده بجوار مسجد السيد البدوي والاخري بفي قريه محله روحوالثالثه في قريه شبشير الحصه بمركز طنطا.

 طبيب الغلابه بطنطا
طبيب الغلابه بطنطا

لقطات من حياته:

يقول الدكتور مشالي بأنه يعمل منذو تخرجه من كليه طب القصر العيني عام 1967 م علي تنفيذ وصيه والدي الذي أوصاني بها منذو أن أديت قسم الأطباء وهي “راعي الغلابه في عملك” وقال بأن أول تذكره كشف له في بدايه عمله كانت ب 10 قروش وبعد مرور مايقرب من نصف قرن لم تتعدي العشره جنيهات ورفض الثراء والغني من مهنته وكان كل مايريده هو تخفبف الألم عن المرضي وأكمل بأنه لا يطلب من المريض ثمن الكشف من معه يدفع العشر جنيهات وإلي مش معاه مبيدفعهش كفايه عليه ثمن الدواء.

وأضاف الطبيب صاحب 76 عاماً بأنه يعمل أكثر من 12 ساعه في اليوم ويبدأ يومه بذهابه لعيادته بطنطا من الساعه 1 ظهراً حتي 9 مساءً ثم يستقل القطار ويذهب لقريه محل روح لعيادته بها ليقوم بعمله هناك ثم عيادته لقريه شبشير الحصه وهما قريتين تابعتين لمحافظه طنطا وذلك طلبا لبعض الأهالي الغلابه الذين لا يستطيعون الذهاب لعيادته بطنطا وينتهي يومه في الواحده صباحاً.

رغم تقدمه في السن لم يتوقف عن العمل وأداء مهمته الإنسانيه قبل أن تكون المهنيه فهو يذهب كل يوم أكثر من 15 كيلو من طنطا للقريتين الذي يوجد لديه بهم عيادتين ورغم إنه لا يمتلك وسيله مواصلات كم هو إنسان رائع.

وقال بان ثمن التذكره هي 10 جنيهات في عيادته بطنطا وأيضاً في محل روح لكن في قريه شبشير الحصه بخمس جنيهات لأن بها فقراء ومعدومي أكثر وأحياناً يوفر لهم الدواء لغير القادرين ويقول بأن هناك مثل يقول” بيع رخيص هتكسب كتير” ثمن التذكره فعلاً قليل ولكن به بركه كبيره والوقت فيه ثواب له وما عند الله لا يضيع فيقول” المنشأه التي فيها الله لا تغلق أبداً الله بيسرها”

وبقول عنه مسؤول بنقابه أطباء الغربيه، بأن الدكتور محمد مشالي طبيب كرس حياته لمهنه الطب بأسمي صورها ولا يسعي للربح والحصول علي المال والثراء فكشفه لا يتعدي 10 جنيهات رغم علمه الكبير في عالم الطب وهي الرساله الحقيقه للطب وهي العمل علي تخفيف ألام المرضي.

وأكمل المسؤل بأن الغالبيه من الأطباء يسعون من وراء مهنه الطب للثراء والكثير منهم دجخل عالم رجال الأعمال والأستثمار وبناء عقارات ومشاريع الأستثماريه ولا يراعون الحاله الإجتماعيه للمريض وذهاب المريض لعيادته ماهو سوي تقصير من المستشفي والطبيب برغم جهود الحكومه لتوفير أفضل رعايه للمرضي.

إقرأ أيضاً:

السابق
بعد حالتي تعلق في الأسانسير في الرحاب ومصر الجديده سنقدم لكم إرشادات عند التعلق بالأسانسير
التالي
مصرع 12 شخص في تصادم سيارتين علي طريق كفر داود بالمنوفيه

اترك تعليقاً