منتدى القاهرة للتغير المناخي| كورونا السبب في رفع معدلات سوء التغذية

0

وفقًا لملخص اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) لعام 2019 لصانعي السياسات، فإننا نهدر ما بين 25 إلى 30٪ من الأغذية المنتجة في جميع أنحاء العالم، بحيث يمثل هذا الطعام المهدر حوالي 10 ٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية، كما تتناقض هذه الأرقام بشكل مباشر مع تقدير منظمة الصحة العالمية بأن 820 مليون شخص يعانون من الجوع.

بالإضافة إلى تأثيرات المناخ الشديدة، تساهم أنماط الاستهلاك في كل من الانبعاثات الضارة وعدم المساواة في التوزيع، جاء ذلك خلال منتدى القاهرة للتغير المناخي في فعاليته 69، والذي يطرح سؤال «كيف يمكننا تجاوز بُعد الفقر الغذائي وتحقيق الأمن في مجال الغذاء دون المساس بالبيئة»، وذلك من خلال حضور مجموعة من الخبراء الألمان والمصريين لتقييم ومراجعة أساليب الإنتاج وأنماط الاستهلاك والتوزيع العادل.

وأكد الحضور أن سوء التغذية، سواء عن طريق السمنة أو نقص الوزن، آخذ في الارتفاع على مستوى العالم. وفي ظل الركود الاقتصادي العالمي الحالي بسبب Covid-19، فقد أصبحت الأسئلة حول الأمن الغذائي والإنتاج الغذائي المستدام أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى، كما يعد طرح هذه الأسئلة في مصر بصورة أكثر إلحاحا أمر ضروري، حيث يتم استيراد أكثر من 50٪ من الأغذية المستهلكة على مدار العام من الخارج، مما يعني أنها تخضع لتغيرات اقتصادية متقلبة بالإضافة إلى الأحداث العالمية مثل جائحة فيروس كورونا. ويجب كذلك معالجة الممارسات غير المستدامة والتي يمكن تجنبها مثل سلاسل التوريد السيئة وأنظمة التخزين المعيبة، والممارسات التجارية المشكوك فيها والتي يجب تلافيها لسد الهوة ما بين الغذاء المتاح وإمكانية وصول الناس إليه.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق