ماذا حدث في الأميرية؟ (قصة كاملة)

0

شغلت واقعة الأميرية الرأي العام في مصر خلال الساعات الماضية، وأدانت جهات رسمية وحكومية الأعمال الإرهابية، وأشادوا بدور الشرطة، ونعوا شهيد الشرطة محمد الحوفي، ودعوا بالشفاء العاجل للمصابين.

قنوات فضائية ومواقع إخبارية عرضت الواقعة وتبادل إطلاق النار بين قوات الشرطة والمجموعة الإرهابية، وناشدت الشرطة المواطنين عبر مكبرات الصوت بالاختباء وعدم الاقتراب من النوافذ، حفاظًا على سلامتهم.

وبعد ساعات أعلنت وزارة الداخلية تفاصيل الواقعة، وقالت الوزارة في بيان لها، إنه وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني عن وجود خلية إرهابية يعتنق عناصرها المفاهيم التكفيرية تستغل عدة أماكن للإيواء بشرق وجنوب القاهرة كنقطة انطلاق لتنفيذ عمليات إرهابية بالتزامن مع أعياد القيامة، حيث تم رصد عناصر تلك الخلية والتعامل معها، مما أسفر عن مصرع سبعة عناصر إرهابية، عثر بحوزتهم على (6 بنادق آلية،4 سلاح خرطوش، وكمية كبيرة من الذخيرة مختلفة الأعيرة). كما أسفر التعامل عن استشهاد المقدم محمد الحوفى بقطاع الأمن الوطني وإصابة ضابط آخر وفردين من قوات الشرطة.

وأضافت الوزارة أنه تم تحديد أحد مخازن الأسلحة والمتفجرات بمنطقة المطرية والتى كانوا يعتزمون استخدامها فى تنفيذ مخططهم الإرهابي وباستهدافه عثر على (4 بنادق آلية- كمية من الذخيرة). تم تقنين الإجراءات وتوالى نيابة أمن الدولة العليا التحقيق.

وقالت مصادر أمنية إن الواقعة بدأت في حدود الساعة ٥ مساء وتم دعم قوات الأمن في المنطقة بضباط من العمليات الخاصة، ثم بقوات من مكافحة الإرهاب في الداخلية، وأنه تم السيطرة على الموقف والسيطرة على المبنى الذي يحتمي به الإرهابين. ومشطت قوات مكافحة الإرهاب والأمن المنطقة.

من جانبه أمر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام بإجراء تحقيق عاجل في واقعة الأميرية. وانتقل فريق من نيابة أمن الدولة العليا لمعاينة مسرح الحادث.

من جانبه نعى مجلس الوزراء شهيد الوطن المقدم محمد الحوفى، الذي استشهد اليوم جراء اقتحام قوات مكافحة الإرهاب، لوكر إرهابى بمنطقة الأميرية، بمحافظة القاهرة.

وتقدم مجلس الوزراء بخالص العزاء لأسرة الشهيدة، ولرجال وزارة الداخلية، الذين يقدمون أرواحهم فداء للوطن، وأبنائه، ويثبتون يوما بعد يوم، أنهم درع حماية الأمن الداخلى، وحائط صد في مواجهة دعاة القتل والإرهاب والدمار.

كما عبر مجلس الوزراء عن خالص الدعاء بالشفاء العاجل، لزملاء الشهيد الذين أصيبوا في هذه الملحمة الفدائية، للقضاء على هذه الخلية الإرهابية.

قد يهمك أيضا |

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق