لهذا السبب لا تضع عبلة كامل “المكياج”

0

عبلة كامل محمد عفيفي، مواليد 17 سبتمبر 1960 بمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة.

عاشت طفولة عادية حتي تخرجت من كلية الآداب قسم مكتبات من جامعة القاهرة عام 1984

بدأت مشوارها الفني بعد تخرجها، في مسرح الطليعة وكان أول عمل لها المشاركه في مونو دراما “نوبة صحيان”

أول أعمالها الدرامية كان من خلال مشاركتها في مسلسل “الشهد والدموع” الجزء الثاني عام 1985، لفتت إليها الأنظار وتوالت أعمالها بعد ذلك

عرفها الجمهور من خلال مشاركتها في فيلم “وداعا بونابارت” ليوسف شاهين، ثم بدأت خطوة بخطوة تحتل مكانة بارزة في قلوب المشاهدين

اكتسبت شهرة كبيرة من عملها في الدراما التلفزيونية وخاصة بعد نجاحها في مسلسل لن أعيش في جلباب، ومن أشهر أعمالها الدرامية “ليالي الحلمية، هوانم جاردن سيتي، حديث الصباح والمساء”

كما قدمت للسينما أعمال لا تنسي مثل “سيداتي أنساتي، هيستيريا، قشر البندق، مرسيدس” شاركت أيضا في سينما الشباب ومنها “اللمبي، كلم ماما، اللي بالي بالك، خالتي فرنسا”

قدمت عبلة كامل خلال مشوارها الفنية ما تجاوز الـ100 عملا فنيا، واستطاعت لعب كل أنماط وشخصيات المرأة المصرية بأداء مميز، لتحقق نجاحا كبيرا وتحتل مكانة كبيرة في قلوب الجماهير

قال عنها الناقد طارق الشناوي: “أن عبلة كامل من أهم الممثلات في تاريخ مصر، تحمل في أعماقها موهبة فطرية ودرجة عالية من التلقائية وتبدو في أحيان كثيرة كأنها لا تعرف شيئا في الدنيا سوى التمثيل”

حياتها الشخصية مغلقة تماما كما يعرف عنها أنها شخصية خجولة ترفض الظهور بالبرامج التليفزيونية أو إجراء أي مقابلات صحفية، حتى إنها لا تحضر مناسبات اجتماعية أو مهرجانات أو تكريمات

ظهرت “عبلة كامل” لأول وآخر مرة في فيديو نادر لها، وهي تتحدث بالإنجليزية عن رغبتها في الزواج من الفنان أحمد كمال أثناء فترة خطبتهما، في فيديو لقناة “بي بي سي”

تزوجت مرتين، الأولي أوائل الثمانينات من الفنان “أحمد كمال” وأنجبت منه بنتين ثم انفصلا، وقال “كمال” في إحدى اللقاءات التلفزيونية أن سبب الانفصال كان نجاحها في الفن أسرع منه بكثير

ثم تزوجت المرة الثانية من الفنان محمود الجندي عام 2003، والذي انفصلت عنه أيضاً بعد سنتين زواج، بسبب أنه لم يتقبل غيابها ساعات طويلة في التصوير وأكد “الجندي” أنه دفع مهرًا لها قيمته 25 قرشا فقط

عام 2005 قررت إرتداء الحجاب بعد عودتهما من أداء فريضة الحج لكن دون اعتزال الفن وقدمت العديد من الأعمال الرائعة بالحجاب مثل “بلطية العايمة، سلسال الدم، عودة الندلة، أفراح إبليس”

تظهر عبلة كامل على الشاشة دون أن تضع أي مساحيق تجميل على وجهها، والسبب في ذلك أن لديها خوفاً شديداً من أن يتسبب المكياج في ضرر أو تشويه بشرتها

صرحت في حوار نادر لها لمجلة دار الهلال أنها لديها فوبيا من الأماكن المرتفعة وتشغيل الأجهزة الكهربائية، كما أنها تخشي وقت الغروب ولا تستطيع الخروج في هذا التوقيت

معروف عنها أنها مازالت تخجل من الكاميرا حتى الآن، وتأخذ يوماً أو يومين على الأقل قبل تصوير أي عمل لحين التعود من جديد على الوقوف أمام الكاميرا

رغم غيابها عن أي ظهور إعلامي لكنها حاضرة بقوة على السوشيال ميديا، من خلال الكوميكس المستخدم بصور شخصياتها

قد يهمك أيضا |

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق