لم تغادر المستشفي منذ شهرين…مدير عزل العجمي تلتقي أسرتها من خلف القضبان

0

تقول الدكتوره ميرفت السيد مدير مستشفي العجمي المركزي بالأسكندريه “المستشفي الخاص بالعزل من فيروس كورنا كوفيد 19 بالأسكندريه” بقالي شهرين وتحديداً من يوم 6 مارس الماضي لم أغادر المستشفي ولم أري عائلتي ويم أن رئيتهم كام من وراء قضبان.

هكذا علقت علي صوره تجمعها بزوجها وأبنها أثناء زيارتهم لها في المستشفي يوم الاحد، وقالت بإنها تكن تتصور بإنه في يوم من الأيام أن يفصل بينها وبين زوجها وأبنائها قضبان حديديه حتي لا أستطيع السلام عليهم بالأيادي أو أن أخذ أبني في أحضاني، بالغضافه لمكوثي في شهر رمضان بين جدران المستشفي ووسط المرضي والمصابين دون كلل أو ملل، فالجميع أعتبرهم جزء من عائلتي، بجد مش عارفه أوصف إحساسي.

وأكملت أجمل لحظه لما شوفتهم ربنا يخلي زوجي ويفضل سندي في الحياه أنا فعلا بستقوي بيه وبعتبره السند والعزه ليا.

وتابعت زوجي هو عبد المنصف أحمد وهو مهندس زراعي إضطر أن ياخذ أجازه من عمله حتي يقوم بدور رعايه الاطفال في المنزل في ظل غيابي التام عن المنزل بسبب المرضي.

وأضافت تخيل إني أم مثل باقي الامهات نفسي أخد أولادي في حضني وأذاكرلهم وأعملهم أبحاثهم التعليميه ولكن مسؤوليتي الوطنيه تحول دون تحقيق ذلك لكن نتبتغي الأجر والثواب من عند الله.

وعلقت علي رؤيه زوجها وأبنائها من وراء القضبان” بشوف جوزي وعيالي بقالي أكثر من شهرين من وراء قضبان المستشفي، حتي أوي يوم في رمضان جابولي بوكس فيه فانوس وهدايا عشان ميحسسونيش إني لوحدي وبشكر زوجي لأن هو إلي شايل أولادي الأأثنين طوال فتره وجودي في المسنشفي والحجر وإن شاء الله فتره وهتعدي علي خير ومصر هترجع أفضل من الأول.

أقرأ أيضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق