توب 10

لجنه الفتوي: حرمان الأنثي من الميراث يعرضك لعذاب جهنم بثلاث ذنوب

حكم عدم توريث النساء

قالت لجنه الفتاوي التابعه لمجمع البحوث الإسلاميه، حيث هناك بعض من عادات المجتمع من أيام الجاهليه مازالت قائمه حتي الأن، ومنها منع الفتاه من ميراثها وإعطائه لأخوتها الذكور، وهذه عاده جاهليه حاربها الإسلام.

وقامت مجمع البحوث الإسلاميه بتوضيح ذلك عبر صفحتها علي الفيس بوك عن طريق إيجابتها علي سؤال “ما حكم عدم توريث الإناث في الممتلكات والإكتفاء بإعطائهم مبلغ مالي بسيط.

أنه قال قتاده:” كان أهل الجاهليه لايورثون الإناثولا الصبيان”

وقالت أن هذا الفعل لا يجوز وفق الشريعه الإسلاميه لما فيه من ظلم وجو بين علي حقوق النساء وحدود الله تعالي ومشابه لظافعال أهل الجاهليه التي جاء الإسلام ونفاها فقال الله تعالى – : «لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا» الآية 7 من سورة النساء

وتابعت: في قضية الميراث خطيرة ، ولهذا تولى الله – وحده – قسمة التركات لرفع النزاع ، وأخبر أن تغيير هذا النظام الرباني لتوزيع التركة سبب من أسباب دخول النار والعياذ بالله قال تعالى عقب بيان المواريث: «تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (13) وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ(14)» من سورة النساء.

وأشارت إلى أن عادة منع البنات من الميراث، بحجة أنه سيذهب المال إلى أزواجهن ونحو ذلك من الحجج التي يبطلون بها حقوق العباد ، فليس هذا مسوغًا لها ؛ لأنه عرف فاسد يتصادم مع نصوص الشرع .

السابق
ميزه جديده في الفيس بوك إعرف بها معجبك السري
التالي
لجنه الفتاوي تكشف عن صلاه يجوز أداؤها عن الميت ويصل ثوابها له

اترك تعليقاً