كيف تعامل الطالبة حنين حسام في السجن

0

بعد مرور أكثر من 15 يوما من واقعة القبض على حنين حسام الطالبة بالفرقة الثانية كلية الآثار جامعة القاهرة، مازالت المتهمة محتجزة على ذمة القضية احتياطا.

وقال مصدر أمني، إن حنين حسام تقضي قرار الحبس الخاص بها في واقعة اتهامها بالدعوة إلى الفسق والفجور على مواقع التواصل الاجتماعي على خلفية الفيديوهات المعروفة إعلاميا بـ “افتحي كاميرا”.

وأوضح المصدر، أن المتهمة محتجزة بدائرة قسم شرطة شبرا مصر، ولم يجر ترحيلها إلى أي سجن بسبب صغر سنها، فهي ما زالت قاصرا.

وأوضح المصدر أن المتهمة تستقبل أقاربها في الزيارات الرسمية داخل القسم، ويجري إدخال الطعام لها بعد تفتيش من قبل ضباط الأمن بالقسم، حيث تردد عليها أكثر من 9 أشخاص من بينهم أفراد أسرتها وأصدقائها.

وكشفت النيابة العامة قائمة الاتهامات المنسوبة للطالبة حنين حسام، التي أثارت الجدل حولها خلال الأيام الماضية، وأمر النائب العام بحبسها أربعة أيام احتياطيا على ذمة التحقيقات.

وكانت حنين حسام واجهة قائمة الاتهامات: الاعتداء على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري، وإنشائها وإدارتها واستخدامها مواقع وحسابات خاصة عبر تطبيقات للتواصل الاجتماعي بشبكة المعلومات الدولية بهدف ارتكاب وتسهيل ارتكاب تلك الجريمة.

كما جرى اتهامها بارتكاب جريمة الاتجار بالبشر بتعاملها في أشخاص طبيعيين هنَّ فتيات استخدمتهنَّ في أعمال منافية لمبادئ وقيم المجتمع المصري؛ للحصول من ورائها على منافع مادية؛ وكان ذلك استغلالاً لحالة الضعف الاقتصادي وحاجة المجني عليهنَّ للمال، والوعد بإعطائهنَّ مبالغ مالية، وقد ارتكبت تلك الجريمة من جماعة إجرامية مُنَظَّمة لأغراض الاتجار بالبشر تضم المتهمة وآخرين.

قد يهمك أيضا |

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق