صور فوانيس رمضان 2019 أجدد خلفيات فانوس شهر رمضان 2019

0

نقدم لكم عبر هذا المقال أجمل تشكيلة متنوعة من أجدد صور فوانيس رمضان 2019، ففي مثل هذه الأوقات من كل عام نجد أن جميع مواطني الشعوب العربية لديهم شعور بالبهجة والفرح الشديد، وهو ما نسميه فرحة وبهجة روح رمضان الكريم، والتى تبدأ حينما يشرع أطفال المناطق بالذهاب إلي كل منزل وطلب “فلوس الزينه” والتى غالباً ما تكون قيمتها “خمس جنيهات” في مصر، وبعدها نجد أن أطفال الشارع يتجمعون سوياً لتعليق زينة رمضان في الشوارع.

صور وخلفيات فوانيس 2019:

صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019

صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019
صور وخلفيات فوانيس رمضان 2019


فانوس رمضان 2019
فانوس رمضان 2019

نبذه تاريخيه عن الفانوس:

ويحدث ذلك في الأحياء الشعبية بشكل أكبر ، فهي المناطق الوحيدة التى نجد فيها روح المشاركة من الجميع لإستقبال أيام رمضان المباركة بطقوس لها طابع خاص تبدأ من جمع المال وتنتهي بتزيين الشارع بالزينة الرمضانية المعتادة والأنوار والفانوس الكبير الذي يتوسط الشارع والزينة، هنا فقط تبدأ روح رمضان بالظهور وتعم البهجة لي جميع المواطنين، وهو الأمر الذي لم يتذوق طعم إحساسه الكثير بعدما قلت هذه المظاهر ، إذ أغلبنا الآن يكتفي فقط أن يقوم بوضع فانوس كبير في البلاكونات فقط.

ومن أكثر الأماكن التى إنتشرت فيها ظاهرة الفوانيس الرمضانية 2019 كانت في شوارع مدينة القاهرة وكان ذلك في أثناء عهد “المعز لدين الله الفاطمي” خاصة في اليوم الخامس من رمضان للعام الهجري 358، وهو اليوم الذي قام فيه المسلمين بالخروج إلي الصحراء الغربية لإستقبال “المعز” في أثناء اليل حاملين في أيديهم فوانيس يشع منها ألوان مختلفة ترحيباً بقدومه إلي مدينة القاهرة.

وهناك العديد من القصص الأخري التي يتم تداولها عن سبب إنتشار الفوانيس وشهرتها في رمضان، فمنها مثلاً رغبة أحد الخلفاء الفاطميين بإستطلاع هلال رمضان، وخرج الخليفة الفاطمي إلي الشارع وخرج وراءه الكثير من أطفال المدينة وفي أيديهم فوانيس مضيئة بألوان عديدة لإنارة الشارع له أثناء ذهاب لرؤية هلال شهر رمضان مبارك، وكانوا يرددون أغاني عديدة تعبر عن مدي فرحتهم بحلول رمضان الكريم.

ومنذ ذلك الحين انتشرت ظاهرة “الفانوس” إذ قامت جميع المساجد بتعليق فوانيس عند أبوابها يتم إضائتها أثناء اليل طوال أيام شهر رمضان الكريم، ويتم إضاءه الفوانيس في ذلك الوقت بواسطة الشموع ، إلي أن انتقلت هذه الظاهرة لوقتنا الحالي لتصبح أحد المظاهر الأساسية لحلول أيام شهر رمضان المبارك.

ولكن تطورت الفوانيس كثيراً فبعدما كانت تضاء بواسطة الشموع أصبحت الآن تضاء بواسطة البطارية أو الكهرباء، كما أن المصانع طورت الفوانيس أكثر وجعلها تصدر أصواتا بأغاني رمضان المعتادة والمعروفة مثل ( اغنية وحوي يا وحوي اياحه) الشهيره.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق