شيخ الأزهر: العولمه نسخه متوحشه وعهد جديد من عهود الإستعمار

0

قال شيخ الأزهر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب بأن المدقق اليوم في حال الامه لن يساوره الشك بأنها تقف في مفترق طرق وهم طريقين لا ثالث لهم إما التطور في إطار تأكيد الذات والحفاظ عليها وإتخاذها مرجعاً أول لما تأخذ وماتدعو وإما التيه والإنتحار في حال إلغاء الذات أو الهروب منها وتجاهلها.

وقال الطيب في كلمته خلال المؤتمر الدولي “الإمام أبو منصور الماتريدي والتعاليم الماترديه “التاريخ والحاضر” بمدينه سمرقند في أزوبكستان “عالمنا العربي والإسلامي لايزال يراوح مكانه بين هذين التقيضين ..لايحسم أمره ولا يعرف أبن يولي وجهه رغم أنه تحرر من الإستعمار منذو أكثر من نصف قرن مضي، وتلكم فتره كافيه للنقاهه وإستعاده العافيه والقدره علي إتخاذ القرار وضبط الإتجاه.

وأوضح أن العولمه ليست إلا نسخه متوحشه وعهداً جديداً من عهود الإستعمار يشطر العالم إلي شطرين، عالم المنتجين والمسيطرين عبر البنوك والشركات وشبكات وعالم المستهلكين للمأكولات والمعلبات والمشروبات والصور والمعلومات التي تفرض عليهم.

وأكد أن المستعمرين لم ينسوا أن يقدموا بين يدي العولمه نظريات إستعماريه ألبسوها ثوب الفلسفه والبحث العلمي مثل نظريتي “صراع الحضاره، نهايه التاريخ” وتعمل علي تزييف وعي الشعوب وشل إرادتها وتحذيرها من إستعاده شخصياتها وأكتشاف ذاتها وهويتها وهذه النظريات ليست جديده ولا مستحدثه بل هي خمره ق\يم يعاد بيعه في جرار جديده مثلما يقول المثل المعروف.

يذكر أن شيخ الأزهر يشارك في المؤتمر العلمي”الإمام أبو منصور الماتريدي والتعاليم الماتريديه التاريخ والحاضر” والذي يعقد لمده 3 أيام بمدينه سمرقند في أوزبكستان ويناقش تحليل سيره الماترديه وأثاره العلميه والأراء والأفكار المرتبطه بتاريخ تطور علم الكلام في عهده وأهميه تراثه العلمي وأتباعه الحل في القضايا الملحه في العصر الحالي.

إقرأ ايضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق