سطوع نجم أخت زعيم كوريا الشماليه بعد إختفائه عن المشهد… من هي؟!

0

مع إستمرار غياب زعيم كوريا الشماليه كيم جونغ أون عن المشهد العام منذو أسابيع وسطع نجم أخته كيم يو جانغ بإعتبارها خليفته المحتمله في قياده البلاد في حين رحل الرعيم الكوري كيم جوتغ اون.

حقيقه أخت الزعيم الكوري كيم يو جونغ
حقيقه أخت الزعيم الكوري كيم يو جونغ

وللمره الاولي يغيب كيم عن إحتفالات الوطنيه منذو توليه الحكم في 2011م في عطله 15 إبريل وهي ذكري ميلاد جده مؤسس النظام في كوريا الشماليه كيم إيل سوتغ.

وأثار غياب كيم الكثير من التساؤولات والتكهنات حول مصيره الرجل البالغ من العمر 36 بعد إجراءه عمليه جراحيه في القلب تسبب في تدهور حالته الصحيه.

وفي حال التأكد من غياب كيم لأي سبب من الأسباب فإن أخته البالغه م العمر 23 عام تقريباً ستكون الأوفر حظاً في خلافته وخاصه ان اخيه كيم جونغ تشول غير مهتم بالزعامه.

وفي ديسمبر الماضي تقلدت كيم يو جانغ منصباً وضعها في مقام نائب الزعيم وذهبت مصادر إعلاميه يابانيه للحديث عن ذلك بإعتباره الخطوه الأولي نحو توريث الزعامه لاخته الشابه.

ومنذو عام 2011م تقريباً بدأت كيم يو جونغ تلعب دوراً مهما بين أخيها والعالم الخارجي فكانت بمثابه حلقه الوصل التي تسير للزعيم امور مكتبه وترتب له علاقاته مع المسؤولين في الداخل والخارج.

ورغم إنها لا تظهر في وسائل الإعلام كثيراً قإنه ينظر إلي كيم يو جونغ علي انها المهندسه الدعائيه الأولي لصوره أخيها الزعيم في الإعلام المحلي والخارجي.

وبحسب صحيفه “الغارديان” البريطانيه فإن كيم هي من أشارت علي أخيها الزعيم بالأقتراب أكثر من الطبقه الفقيره في البلاد، علي خلاف أبيه الأمر الذي أكسبه شعبيه داخليه كبيره في زمن قياسي.

ودرست كيم يو جونغ في سويسرا تحت غطاء كامل من السريه ويقال بإسم مستعار وتحمل حاليا شهاده جامعيه في علوم الحاسوب وتتقن لغات عده من بينها الإنجليزيه والفرنسيه.

والعيب في هذه الفتاه أن تاريخ ميلادها غير معروف علي وجه الدقه فبعض المصادر تقول إنها ولدت بين عام 1987و 1989 م وأمها من الزوجه الثالثه لأبيها الراحل كيم جونغ إيل.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق