تريند اليوم

حوار| كريم عفيفي: خُفت الجمهور يكرهني في “ولد الغلابة”.. والسقا “ميجا ستار” وجدع

لا يفارقه القلق حتى بعد انتهائه من التصوير، يراقب بشغف رد فعل الجمهور والنقاد، ويسعده الإجماع على استحسان أدائه، تستهويه الأدوار التي يقدم من خلالها شخص حقيقي من لحم ودم، يضحك ويبكي، يفكر ويتهور، يجمع بين الشر والطيبة، هو حمزة “القفل” في “ولد الغلابة” وياسر في “فكرة بمليون جنيه” الفنان كريم عفيفي

كيف جاءتك ردود الأفعال على “حمزة” في “ولد الغلابة”؟

سعيد جدًا بردود الأفعال التي تلقيتها حتى الآن على دور حمزة في “ولد الغلابة”، وأكثر ما يسعدني وجود إجماع على دوري، وتلقيت اتصالات من فنانين لم يجمعني بهم من قبل أي عمل تحدثوا معي عن إعجابهم بالدور، وكذلك نقاد كتبوا عني كلام “حلو”، والجمهور في الشارع يسألني “قتلتها ليه؟”، الناس متفاعلة جدًا مع المسلسل، وهو ما يسعدني.

الجمهور اعتاد على مشاهدتك في الأدوار الكوميدية.. فمن صاحب اختيارك لأداء دور “حمزة”؟

رشحني المنتج أنور الصباح، وتوافق ذلك مع ما كنت أسعى لتحقيقه، بتقديم مثل هذه النوعية من الأدوار، وعندما عُرض عليّ السيناريو قلت إن هذه الأدوار هي التي أريد أن أقدمها الفترة الحالية، أحب ألعبها وأستمتع بها، أحب الشخصيات “البني آدمين”، التي تجعل الجمهور يضحك ويبكي وتصعب عليه، و”يزهق” منها، بداخلها الطيبة والشر، بها كل المشاعر الإنسانية.

هل شعرت بالقلق من استقبال الجمهور لك بعيدًا عن الكوميديا؟

خُفت أن يكرهني الناس، ومن عدم تقبلهم للطبخة الجديدة، وعادة يلازمني الشعور بالخوف حتى صلاة العيد، وبرغم كل النجاح الذي حققه حمزة والمسلسل مازلت أشعر بالخوف.

كيف رأيت “حمزة”؟

رأيت أن تصرفاته كلها “زفت” وتعكس أنه شخص “قفل”، فهو شخص يقتل أخته، ومن أول حلقة كان سيرتكب جريمة قتل بسبب 50 جنيهًا، ويحاول ضرب زوجته أمام ضيوف في بيتهم لأنها لم تزره في القسم.

كيف استعديت للشخصية؟

تحدثت مع المخرج محمد سامي، وحددنا ملامح الشخصية وفي أول بروفة قراءة منحت حمزة الروح والأداء، وقررت تقديمه كشخص “قفل”، وكل الزملاء كانوا موجودين وانبسطوا جدًا، وبدأ المخرج محمد سامي يسير معي في نفس الاتجاه، ويضيف لي إيفيهات، وكان حافظ الدور أكثر مني.

الجمهور استغرب رد فعل “حمزة” تجاه شقيقته وتساءلوا لماذا لم يذهب لـ”ضاحي”؟

لم يذهب لضاحي ليس ضعفًا منه، لكن شقيقته هي التي كانت أمامه فقتلها، فشخصية حمزة تقول إنه لا يخشى الذهاب لضاحي حتى مع علمه أنه سيموت.

وهل وجدت صعوبة في التعامل مع اللهجة الصعيدي؟

كان يتواجد معنا مصحح لهجة، ولم أواجه مشكلة في التعامل معها لأنني قدمت الصعيدي على المسرح، مع الاعتراف بأن الأمر في الدراما التليفزيونية مختلف ومتعب أكثر، فلابد أن تخرج الكلمات بشكل سليم، عكس في الكوميديا من الممكن أن “ألوي اللهجة عشان الإيفيه”.

وهل كان مشهد قتل “قمر” أصعب مشاهدك في “ولد الغلابة”؟

مشهد قتل “قمر” كان متعب وصعب بالنسبة لي، كان يجب أن تظهر قسوة “حمزة” فيه ويتعاطف الجمهور مع شقيقته، لكنه لم يكن المشهد الوحيد الصعب، فهناك مشهد “القسم” الذي يتحدث فيه عن شقيقه “عيسى”، وكانت الصعوبة في أن الحوار طويل، وتسلمته قبل التصوير مباشرة “على الهوا”، لم يكن موجودًا من قبل، وبه كم من المشاعر والأحاسيس، ولأول مرة تحدث معي أن بعد الانتهاء من تصويره قام المتواجدون في “اللوكيشن” بالتصفيق لي، والثالث مشهد يجمعني بالفنان أحمد السقا.

السابق
عاجل | انخفاض جديد في سعر الدولار اليوم الخميس 23-5-2019 مقابل الجنيه المصري
التالي
معهد الفلك يعلن موعد عيد الفطر.. ويحدد عدة رمضان

اترك تعليقاً