حوار| أحمد حاتم: “حكايتي” مسلسل جماهيري.. وياسمين صبري تستحق البطولة لهذا السبب

0

أكد أن “حكايتي” مسلسل جماهيري، نجح في إرضاء ذوق قطاع عريض من الجمهور، وحقق نجاحًا كبيرًا وقت عرضه في شهر رمضان، أما “أدهم” الشخصية التي أداها بالمسلسل فرأى أن استقبال الجمهور كان مختلفًا، فالبعض تعاطف معه واعتبره ضحية أما البعض الآخر فيرونه المسؤول عن النهاية الغير سعيدة لقصة حبه مع ابنة عمه “داليدا”، هو الفنان أحمد حاتم الذي قال في حواره إنه فكر في الاعتذار عن المسلسل بعد قراءة الحلقات العشرة الأولى التي عُرضت عليه؛ لأنه لم ير “أدهم” سوى شخصًا سلبيًا، حتى كشف له المخرج أحمد سمير فرج كيف ستتطور الشخصية وتتحول لبركان من الغضب يسعى للانتقام.
وقد دار الحوار كالتالي …

كيف رأيت تشبيه مسلسل “حكايتي” بقصص الأعمال التركية؟

القصة التي تدور أحداثها في الإسكندرية، تشبه القصص التي يحبها الجمهور في المسلسلات التركية، لكن الأحداث المرتبطة بـ”الخان” والثأر لا تشبهها نهائيًا، وأرى أن المزج بين الجانبين في “حكايتي” كان عنصرًا مهمًا ليصبح المسلسل جماهيري، فالجمهور يهتم بقصة الحب الأسطورية الموجودة بين علي وداليدا، ويحب أيضًا الصراعات والثأر.

جماهيري أم بناتي.. ألا تتفق معي أن أكثر جمهور المسلسل من البنات؟

من الممكن أن تكون البنات الأكثر تأثرًا به، وتحلمن برجل يعاملهن بنفس الطريقة التي يعامل بها “علي” داليدا، بينما يستغرب الرجال الأمر ويعتبرونه غير موجود في الواقع، لكن أنا متفق معك أن الجمهور الأكبر حقيقي من البنات، وفي نفس الوقت أرى أن خط “أدهم” مختلف، ويضم عناصر أخرى غير الحب، حتى الحب عنده يتحول ويبتعد عن الرومانسية ويأخد شكل الغيرة والغضب والانتقام.

ما الذي جذبك في “حكايتي”؟

في البداية فكرت في الاعتذار عن المسلسل، وذلك بعدما قرأت فقط الحلقات العشرة الأولى، ووقتها لم أكن جلست مع المخرج أحمد سمير فرج، لأنني وجدت “أدهم” شخص سلبي، لطيف وفجأة بعد تعرضه لضغط ليأخذ بثأر شقيقته، يفكر في قتل حبيبته، فلا يستطيع وبعد هروبها يشعر بالندم، فلم أجد ما يجذبني لتقديم هذه الشخصية.

وما الذي غيّر رأيك؟

جمعتني جلسة عمل بالمخرج، وحكى لي كيف تتطور شخصية أدهم، والصراع الذي سيعيشه، ففي الوقت الذي سيضحي فيه بأهله ويختار حبيبته يجدها وقعت في حب رجل آخر فيشعر بالخيانة، وتتغير شخصيته تمامًا، وهذا ما شاهده الجمهور أنه جمع بين الانتقام والغضب وأحيانًا الحنين، حتى نهاية المسلسل “اتجنن نبقى عارفين اتجنن ليه”.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق