حنين حسام باكيه: وتبرأ نفسها اللايفات ساعدت أسر كتير مش لاقيه تاكل

0

ظهرت حنين حسام الطالبه في كليه الأثار جامعه القاهره في فيديو له علي الإنستجرام وهي تبكي بعدما احيلت للتحقيق لقيامها بسلوكيات تنافي الاداب العامه والقيم والتقاليد الجامعيه.

و في فيديو علي حسابها علي الإنستغرام قالت فيها تعليقاً علي القرار” لقيت ناس كتير بعتتلي فيديو إنتشر علي فيس بوك لمذيع يتحدث عني وبصراحه المذيع لعبها صح لإنه قص الفيديو بتاعي من الإستوري علي الإنتسجرام وحللها علي مزاجه، وفي اهالي متعرفش يعني إيه لايفات إلي إتكلمت عليها.

حنين حسام باكيه: وتبرأ نفسها اللايفات ساعدت أسر كتير مش لاقيه تاكل
حنين حسام باكيه: وتبرأ نفسها اللايفات ساعدت أسر كتير مش لاقيه تاكل

وأكملت حنين اللايفات شغل زيها زي أي شغل هو في شغل بدون مقابل اللايف شغل والفنانين نفسهم بقوا يطلعوا يعملوا لايف هل ده معناه أن الفنانيه بيشتغلوا في الدعاره.

وأكملت “لايكي برنامج أبلكيشن زي التيك توك وفيه جزء خاص للايفات مثل كل دول العالم وزي مافي مشاهير عندنا في مشاهير في كل دول العالم، فبعد إذن الناس قبل متعملوا شير تحروا الدقه، في ناس بتدمر من ورا إلي بتعملوه أنا مطلعتش قوولت كلمه خارجه علشان أتمسك.

وأكملت قائله: أنا أول مره أعيط في فيديو، ده انا حتي قولت عاوزه أدب واخلاق ومبحبش الحال المايل وطلبت بنات محجبه مش بنات عاديين.

وأردفت حنين “لم أروج لتطبيق سئ السمعه وكان ليا معارك كثيره مع تطبيقات سيئه السمعه وأي حد شغال في التيك توك عارف إن في لايفات، الحاجات الوحشه بتتعمل في السر مش في العلن، في أسر كثيره مش لاقيه تاكل واللايفات ديه بتصرف عليهم كل إلي بيعملوه بيفتحوا اللايف وبيتكلوا ويهزروا او يرسموا، م بيعملوا حاجه وحش، الضرب في الميت حرام، هي الناس عشان تعمل محتوي تتبلي علي الناس، في ناس بتعمل أقذر حاجه ماسك فيا أنا ليه.

وإختتمت الفيديو “هتستفادوا إيه لما تدمر البني أدم، سبق قبل كده وناس دمرت ناس كثيره، لو إنت مش عاجبك المحتوي متتفرجش، بس إحنا كمان لينا أهل.

والجدير بالذكر أن رئيس جامعه القاهره محمد الخشت خولها للتحقيق وأشار الخشت إلي إنه فور تلقي الرسائل أجري بحث عن الأسم بين كليات الجامعه، وتبين بإنها طالبه باقيه للإعاده في السنه الثانيه بكليه الأثار، مؤكد بإنه وجه علي الفور الطالبه للتحقيق لإتخاذ الإجراءات القانونيه ضدها.

وشدد رئيسه الجامعه بإنه سوف يتم إتخاذ أقصي عقوبه ضد الفتاه والتي قد تصل للفصل النهائي من الجامعه لإرتكاب أفعال لا تتناسب مع قيم وتقاليد الجامعه ولا تليق بمكانه طالبه جامعيه بجامعه مصريه.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق