تفاصيل حبس 23 متهماً حاولوا منع دفن طبيبه مصريه بالدقهليه… عطلوا شعائر الله

0

في واقعه ليست من طبيعه الشعب المصري تجمهر أهالي قريه بالدقهليه لمنع طبيبه بسبب وفاتها بسبب فيرووس كورونا.

أمر النائب العام بحبس 23 متهماً 15 يوماً إحتياطياً علي ذمه التحقيقات، لإتهامهم بالقيام بعمل إرهابي وهو منع دفن جثمان سيده متووفيه وإستخدام العنف والترويع والتهديد بغرض الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامه المجتمع وأمنه ومصالحه للخطر وإيذاء الأفراد وإلقاء الرعب بينهم وتعريض امنهم وحقوقهم العامه ووالخاصه للخطر والإضرار بالسلام الإجتماعي ومنع وعرقله السلطات العامه من ممارسه عملها ومقاومتها، وإشتراكهم في تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص الغرض منه إرتكاب الجريمه المذكوره والتأثير علي السلطات علي السلطات العامه في أعمالهم بإستعمال القوه والعنف ووإستعمالها مع موظفين عموميين لحملهم بغير حق عن القيام بعملهم وتعديهم عليهم بالقول بسبب أدائهم وظيفتهم، وتعطيلهم بالتهديد والعنف إقامه أحد الشعائر الدينيه.

والجدير بالذكر أن الحادث تم في قريه شبرا البهو وتجمهر الناس لمنع دفن حثمان الطبيبه المتوفيه صاحبه 64 عام في مدافن ذويها بالقريه وذلك بسبب إصابتها بفيروس كورونا المستجد ووفاتها بسببه وإعتراضهم سياره الإسعاف وللطاقم الطبي وللطب الوقائي المرافق للسيده المتوفاه وتوجهت الشرطه بعد وصول بلاغ لها لفك تجمهر المواطنين الذين بدأو في ترديد هتافات تدعو لمنع دفنها في مقابر عائلتها وقام بعضهم بلإضران النار في القش غلال بأرض زراعيه محيطه بالتجمهر وإطارات سيارات بالطريق العام لمنع وصول سيارات الشرطه وسياره الإسعاف بالمرور.

وبدأت الشرطه بالنصح والإرشاد حتي يقوم المواطنين بفض التجمهر ولكنهم لم يستجيبوا وتزايد أعدادهم وبدأو في إلقاء الحجاره علي الشرطه وسياره الإسعاف مما تسبب في ضرر في سياره الإسعاف وتلف بها وسبوهم وحرضوا الأهالي بالتجمهر وأرهبوا المواطنين وكدروا الأمن العام وأتخذت الشرطه إجراء لفض التجمهر إطلاق قنابل مسله للدموع وأستطاعوا القبض علي 23 شخص بينما لاذ الباقي بالفرار.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق