تعرف علي الأمنيه الوحيده لطبيب الغلابه التي قالها المساعد الخاص به

0

حاله من الحزن عمت مواقع التواصل الإجتماعي بعد خبر وفاه الطبيب محمد مشالي الملقب بطبيب الغلابه بعد رحلته الطريلع المليئه بالعطاء والزهد أمتدت لما يقرب من 40 عام وكشف هاشم القماش عن تفاصيل الأيام الاخيره من حياه طبيب الغلابه.

الأمنيه الوحيده لطبيب الغلابه
الأمنيه الوحيده لطبيب الغلابه

وأسرد هاشم قماش الذي صاحب الطبيب وأسرته مايقرب من 30 عام حيث عمل والد هاشم ووالدته في عياده الدكتور مشالي منذو عام 1979م وقال أن الطبيب مشالي عرف بالتواضع والكرم والقناعه علي المستويين المهني والشخصي وأضاف برغم شهرته علي السوشيال ميديا إلا إنه رفض أي تبرعات له أو لعيادته ورفض مبلغ كبير عرض عليه لتحسين عيادته.

وأكمل هاشم بغنه بمثابه والده فهو كان يشارك العائله كل المواقف الحزينه والسعيده وكان أول من يساعدنا في المواقف العصيبه قبل أن نطلب منه، فهو اول من ساند والدي في علاجه ووالدتي عندما إحتاجت تدخل جراحي.

الأمنيه الوحيده لطبيب الغلابه
الأمنيه الوحيده لطبيب الغلابه

الأمنيه الوحيده لطبيب الغلابه:

وأضاف هاشم بإنه الطبيب مشالي كرس حياته لعلاج الفقراء ومساعدتهم كما كان يفعل طيله حياته فهو كرس وقته وجهده لعلاج الغلابه منذو عملي معه من عام 1996م وأستجاب الله أمنيته الوحيده وهي أن يلقي ربه هو يعالج الفقراء وهو بصحه جيده.

المره الحيده التي أغلقت فيها العياده:

وقال هاشم بإنه طيله عمله مع الطبيب الراحل لم تغلق العياده ولا يوم إلا يوم الإثنبن الماضي بعد شعور الطبيب بالتعب ورفض نجله وزوجته أن يذهب للعياده، وقال بإنه توقع إنه بسبب إرهاق العمل فهو عمل يوم الظاحمج من الساعه التاسعه صباحا إلي التاسعه مساءً مثل كل يوم، ولم يظهر عليه طيله الأسبوع أي تعب وهو لا يعاني من أمراض مزمنه.

وأكمل بإنه ساد حاله من الحزن في القريه التي يثطن فيهاالطبيب فور إنتشار خبر وفاه الطبيب الراحل فهو كان محبوب ومثال للإنسانيه وذلك لتواضعه وكرمه علي المستوي الشخصي والمهني، والجميع كان ينتظر أن يقوموا بواجب العزاء، ولكن رفضت أسره الراحل أن يقام عزاء في مدينه طنطا وهذا لإتباع الإجراءات الإحترازيه والحد من إنتشار فيروس كورونا المستجد، وأقتصر العزاء علي تششيع الجنازه في قريه التمساح التابعه لمركز إيتاي البارود حيث تقع مقابر عائله الدكتور مشالي رحم الله الفقيد وألهم أهله الصبر والسلوان.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق