تحذير جديد من كورونا…قد يتسبب الفيروس في فقدان سمع مفاجئ ودائم

0

في عرض جديد لفيروس كورونا حذر الأطباء من عرض جديد وهو فقدان السمع المفاجئ الذي يعد شئ نادر الحدوث ولكن فيروس كورونا قد يتسبب في حدوثه لدي بعد الأشخاص وتم تسجيل أول حاله حدث معها هذا الأمر وهي حاله بريطانيه في مجله “بي إم جي” الطبيه.

وتم إضافه هذا التأثير الجانبي المحتمل لفيروس كورونا إلي باقي أعراض فيروس كورونا وفق ماجاء في المجله.

ويقول المختصون برغم من الادبيات الكثيره حول فيروس كورونا والأعراض المختلفه حول فيروس كورونا هناك نقص في النقاش بين كوفيد 19 والسمع.

ودعوا إلي إجراء فحص لفقدان السمع في المستشفي بما في ذلك العنايه المركزه حيث يتم تجاوزها بسهوله للسماح بالعلاج السريع بالتستيررويدات التي توفر أفضل فرصه لإستعاده السمع.

وحتي الأن تم الإبلاغ عن عدد قليل من الحالات الاخري المرتبطه بكوفيد 19 ولم يتم رصد حاله أخري في المملكه المتحد وفق هؤلاء المختصين.

ويلاحظ إخصائيو الأذن والانف والحنجره غالباً ضعف السمع المفاجئ بمعدل 5 إلي 160 حاله لكل 100 ألف حاله كل عام ولن تتضح الأسباب غير أن هذا التغير الحسي قد يكون مرده علي سبيل المثال إنسداد الأوعيه الدمويه ولكن أيضاً بعد عدوي فيروسيه مثل فيروسات الهربس أو الأنفلونزا أو الفيروس المضخم للخلايا.

وذكر معدوا التقرير رجل يتجاوز من العمر 45 عام مصاب بالربو ويعالج أيضاً من فيروس كورونا المستجد، وتم وضعه علي جهاز التنفس الصناعي لأنه كان يعاني من صعوبه التنفس وتم وضعه علي جهاز التنفس، وتحسن بعد تناوله أدويه” الستريدواتالوريديه وبلازما الدم وريمديسفير”

وبعد خروجه من غرفه الأنعاش بأسبوع شعر بطنين غير طبيعي في أذنه اليسري وتلاه فقدان مفاجأ للسمع في الأذن اليسري.

وبعد الفحص وجد أن الأذن لديه والطبله سليمه وقنوات أذنه غير مسدوده وليست ملتهبه وأكد الاختبار فقدان السمع في أذنه اليسري الذي تعافي جزئيا فقط بعد العلاج بالكورتيكوستيرويد.

وأستبعد أن يكون فقدان السمع ناتج عن الأنفلونزا أو فيروس نقص المناعه أو إلتهاب المفاصل الروماتيدي وإنتهي العلماء أن فقدانه لحاسه السمع اتج من فيروس كورونا.

إقرأ ايضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق