بريطاني يشهر إسلامه بسبب أخلاق محمد صلاح..رغم كرهه للمسلمين

0

تظل الأخلاق هي الفيصل في الحكم علي أي شخص برغم ديانته فأخلاقه هي إنعكاس لدينه وتربيته وبفضل أخلاق محمد صلاح ومهارته جعلته صوره مشرفه للإسلام وحصد بأخلاقه محبه الملايين سواء في العالم العربي أو الغربي فبفضله أشهر أحد البريطانيين إسلامه بعد إعجابه باخلاق محمد صلاح وإسلامه الوسط السمح برغم كرهه السابق للمسلمين.

مواطن بريطاني يأعلن إسلامه بسبب أخلاق محمد صلاح
مواطن بريطاني يأعلن إسلامه بسبب أخلاق محمد صلاح

وجاء في موقع” the guardian” بأن شخصيه محمد صلاح كانت ملهمه للمواطن البريطاني بين بيرد فتحول للإسلام بعدما كان يكره المسلمين ويراهم أشخاص مختلفين ثقافياً ودينياً.

وقال بيرد بأنه كان يكره دوماً المسلمين ويجدهم أشخاص يمسكون السيوف ولكنه لم يكن تعامل مع أحد منهم عن قرب، ولكن دراسته في جامعه “ليدز” غيرت حياته كلياً ونظرته للمسلمين وكان لابد له أن يطرح سؤال وهو هلي محمد صلاح هديه من الله؟! هل يمكن أن تكون أخلاقه رساله تحارب الأسلاموفوبيا في الأوساط السياسيه؟!

وبسسب دراسته إحتك بمجموعه من السعوديين الذي كانوا في نظره أشخاص يحملون السيوف، ولكنه بعد تعامله معهم وجدهم عكس ذالك مما جعله يغير مفاهيمه بالكامل عن الدول العربيه والإسلاميه.

وأضاف قائلاً بأن محمد صلاح هو أول عربي يتعرف عليه فهو يعيش بطريقته ويتحدث مع الناس، حتي أنه ألتقط صوره مع مشجع كان يطارده وأنفه مكسور وكان يتوقع هذا التصرف من أي لاعب كره اخر إلا إنه كان يتوقعه من صلاح.

وقال بانه تعرف علي بعض زملائه المصريين في الجامعه الذين علموا بأنه يبحث عن محمد صلاح حدثوه عن محمد صلاح أكثر ومدي روعته كإنسان ومايفعله للمصريين وقال له أحدهم بأن محمد صلاح يتبع الدين الإسلامي الصحيح مما جعله يحسن من صوره المسلمين في العالم.

وأكمل بأن البحث عن الإسلام صعب الوصول له عبر الإعلام وقال بإنه جديد علي العالم الإسلامي ومازلت أتعلم فهو صعب فهوو تغيير نمط حياه.

وأختتم كلامه قائلاً كنت خائف أن أخسر زمايلي، أما الأن فقد أصبح خمس العالم أخوتي واخواتي.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق