الطيار المفصول سأقاضي محمد رمضان

0

لا تزال أزمة المقطع المصور الذي التقطه الممثل المصري محمد رمضان داخل قمرة قيادة طائرة كان على متنها في أكتوبر الماضي تتفاعل، وذلك بعدما عاقبت سلطات الطيران المدني الطيار أشرف أبو اليسر بإلغاء رخصة طيرانه، إثر سماحه للفنان بالتقاط الفيديو.

ومؤخرا ظهر الطيار أبو اليسر في مقطع مصور، قال فيه إن رمضان سبق أن وعده بالتدخل لحل مشكلته، وهو يحاول التواصل معه منذ أشهر دون جدوى.

وفي مداخلة تلفزيونية مع الإعلامي عمرو أديب، قال رمضان إنه سيتواصل مع الطيار، وهو ما لم يحدث أيضا وفق رواية أبو اليسر.

ونشر رمضان، الأربعاء، مقطعا مصورا قال فيه وهو يرقد على سرير بمستشفى، فيما يبدو أنه مشهد تمثيلي، وقال إن “الطبيب الذي قام بتصويري تم إيقافه عن العمل”.

وتحدث محمد رمضان لـ”سكاي نيوز عربية” لكنه رفض الظهور على الشاشة، قائلا إنه بهذا الفيديو لا يسخر من واقعة الطيار، لكنه يسخر من القرار الذي منع الكابتن أبو اليسر من مزاولة المهنة.

وتعليقا له على ما حدث، قال الطيار أشرف أبو اليسر، في لقاء مع “سكاي نيوز عربية”: “كنت أتمنى أن يتواصل معي رمضان بعد الواقعة، ولا ينتظر 5 أشهر ثم يظهر مع الإعلامي عمرو أديب ليرد علي”.

وأضاف: “حاولت التواصل معه أكثر من مرة لكنني فشلت، ثم التقيت مستشاره القانوني الذي وعدني بالتدخل في الموضوع”.

بعد فيديو محمد رمضان.. الطيار يتلقى “عقوبة رادعة”

وتابع الكابتن أشرف أبو اليسر: “رمضان قال في فيديو له إنني طلبت مبلغا ماليا كتعويض. لم أطلب مبل”، مشيرا إلى أن “الخطوات المقبلة قانونية”.

وقال: “عن أي شيء سيعوضني هذا المبلغ؟ عن تاريخي في القوات الجوية، أم حياتي المهنية التي انتهت بالفصل لا بالتكريم”.

وعن مسؤوليته السماح لرمضان بالدخول لقمرة القيادة وجلوسه على كرسي المساعد: قال: “أنا أتحمل المسؤولية، وقبلت بعقوبة إيقاف نهائي عن الطيران”، مشيرا إلى أن الطائرة التي شهدت الواقعة خاصة، وبها 8 مقاعد ويرتادها “قامات عظيمة من رؤساء وملوك وأمراء، والجميع يطلب صور تذكارية بداخلها”.

وأوضح: “لكن رمضان التقط فيديو للاستعراض، وأنا ظهرت فيه (..) لم أسمح لأحد أن يجلس بداخل قمرة القيادة، رمضان استغل دخول مساعد الطيار الحمام، وقال سألتقط فيديو لابني”.

ومضى يقول: “كنت أريد أن يتحدث إلي محمد رمضان، ونتفاهم سويا، لماذا انتظر 5 أشهر حتى يتحدث عن الواقعة. ما يحكم بيني وبينه الآن القضاء، أنا تضررت ضررا بالغا. ولا أتحدث عن تعويضات مادية. سألجأ للقضاء”.

قد يهمك أيضا |

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق