“الصحة” تبدأ خطة التأمين الطبى لامتحانات الثانوية العامة

0

تبدأ وزارة الصحة والسكان غدا الأحد خطتها لتأمين امتحانات الثانوية العامة علي أن يتم نشر 560 سيارة إسعاف في محيط اللجان المقرر عقد الامتحانات بها لنقل أى حالة اشتباه إصابة بكورونا واتباع خطط الإخلاء المقررة لأقرب مستشفى مجهز لاستقبال الحالات.

وتتضمن خطة تأمين إمتحانات الثانوية العامة لوزارة الصحة توفير سيارة إسعاف مجهزة داخل مقرات التصحيح، وتشكيل غرفة طوارئ تعمل على مدار الساعة، برئاسة الدكتور محمد جاد، رئيس هيئة الإسعاف لمتابعة البلاغات الواردة من داخل اللجان.

وشملت الخطة توجيه وزيرة الصحة والسكان بتشكيل غرفة عمليات مركزية لمتابعة التأمين الطبي للطلاب داخل اللجان برئاسة الدكتور محمد ضاحي رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي، بالإضافة إلى غرف أخرى داخل مقرات فروع الهيئة على مستوى محافظات الجمهورية، لمتابعة سير العمل وإرسال تقرير يومي إلى الغرفة الرئيسية.

وأوضحت وزارة الصحة والسكان أنه تم توفير فريق طبي يتكون من (أطباء، تمريض، زائرات صحيات) للعمل داخل لجان الامتحانات، لافته إلى أن الفريق الطبي سيتواجد باللجان قبل دخول الطلاب للتأكد من تطهير وتعقيم اللجان، والتأكد من مسافات للتباعد بين الطلاب داخل اللجان بحيث تكون المسافة بين الطالب والآخر لا تقل عن مترين، بالإضافة إلى التأكد من التهوية الجيدة للجان.

وأضافت وزارة الصحة والسكان أنه سيتم توفير كواشف حرارية لقياس درجات الحرارة، حيث سيقوم الفريق الطبي، بقياس درجة الحرارة لكل طالب قبل دخول اللجنة مع تطهير الأيدي بالكحول، والتأكد من توفير الوسائل الوقائية والحماية الشخصية باللجان، والتزام الجميع بارتداء الكمامات بالإضافة إلى توفير أدوية الطوارئ والإسعافات الأولية لعلاج حالات الطوارئ داخل اللجان، كما سيتولى الفريق الإبلاغ الفوري عن أي حالة ارتفاع في درجة الحرارة والاتصال بالإسعاف تحت إشراف رئيس اللجنة.

وأشارت الوزارة إلى أن الفريق الطبي سيقوم أيضًا بالمرور المستمر على اللجان، والتأكد من تطبيق كافة الإجراءات الوقائية و الاحترازية والتباعد، والتواجد حتى خروج آخر طالب من اللجنة للاطمئنان على سلامة كافة الطلاب.

ولفتت الوزارة إلى أنه تم التنسيق بين كل من الهيئة العامة للتأمين الصحي والهيئة العامة للإسعاف لتوفير وتوزيع تمركز سيارات الإسعاف في مناطق اللجان، كما تم التنسيق مع قطاع الطب العلاجي، وتحديد مستشفيات الإحالة في حالة الطوارئ، بالإضافة إلى التنسيق مع قطاع الطب الوقائي ومديريات الشئون الصحية بالمحافظات للتأكد من توفير مستلزمات الوقاية، ومتابعة اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية.

وأضافت الوزارة أن الخطة تضمنت أيضًا التنبيه على جميع المستشفيات بمراجعة التجهيزات الطبية والأدوية الإضافية والمستلزمات الطبية مع توفير مخزون احتياطي بمخازن الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة لسهولة الوصول إليها عند الحاجة.

وذكرت الوزارة أنه تم التشديد على كافة مديريات الشئون الصحية برفع درجة استعداد فريق الانتشار السريع بكل محافظة للتأمين الطبي والدعم الطارئ عند حدوث أى طارئ على مستوى الجمهورية، كما تضمنت الخطة زيادة أعداد الأطباء النوبتجيين بقسم الطوارئ خلال الفترة المذكورة إلى الضعف، وتوفير عدد من الأسرة بالأقسام الداخلية ذات العلاقة بالطوارئ.

قد يهمك أيضا |

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق