أول تعليق من شركه أبل علي فضيحه التسجيلات الحميمه لمستخدمي أيفون

0

أصدرت شركه أبل أول تصريح رسمي لها علي ماوصفته تقارير إعلاميه بفضيحه التجسس وقيامها بالإحتفاظ بتسجيلات الإيفون حتي الحميميه منها.

وقالت شركه أبل بناء علي ماتم نشره في موقع الشركه الرسمي إنها تعتذر عن توظيف موظفين للإستماع علي التسجيلات مستخدمي الأيفون حتي الحميميه منها.

وقالت شركه أبل إنها تعمل علي تصنيف تلك العمليه فقط لمن يوافق من عملائها وستكون تحت تصرف موظفينها فقط الرسميين غير المتعاقدين سيكون بإمكانهم وحدهم الوصول لهذه التسجيلات.

وقالت أيضاً في بيانها ” بعد الإطلاع علي نتائح المراجعه أدركنا إننا لن نلتزم بشكل كامل بمثلنا العليا ولذلك نعتذر وما تم تصنيفه وفق موظفينها المتعاقدين بلغ0.2% من تسجيلات سيري الصوتيه خلال الفتره التي سبقت عمليه التصنيف”

وقالت أبل إعتمادها علي 3 تغييرات رئيسيه قبل إستئنافها عمليه الإطلاع علي التسجيلات:

  • لن يتم الإحتفاظ بالتسجيلات الصوتيه بصوره إفتراضيه وعوضاً عن ذلك سيعتمد علي نصوص كلاميه تم إنشائها بواسطه الكمبيوتر.
  • سيتم تخيير مستخدمي خدمه سيري بين مشاركه التسجيلات الصوتيه أو عدمه في أي وقت يرغب في المستخدم.
  • من يمكنه الوصول للتسجيلات هم موظفي الشركه الرسميين فقط وسيتم حذف أي تسجيلات تم تسجيلها بدون قصد.

ومن الجدير بالذكر أن هناك تقرير تم نشره يحمل مفاجأه صادمه بشأن برنامج سيري علي هاتف الأيفون وهو المساعد الصوتي للتليفون ما سيجعلك لا تضعه في غرفتك مره أخري بعد قرائته.

ذكرت صحيفه ذا جرديان البريطانيه وفق مصدر رفض ذكر إسمه أن الشركات المتعاونه مع أبل وتحديداً مراقبه جوده سيري يستمعون بشكل دائم لمعلومات سريه للمستخدمين.

ومن أكثر الأشياء خصوصيه إستمعوا لها بطريق الصدفه معلومات طبيه وأنشطه إجراميه وصفقات مخدرات فضلا
ً عن حياه المستخدمين الخاصه جداً.

وحاول المتعاونون مع شركه ابل تبرير ذلك أن الأمر لا يتعدي الثواني بغرض مراقبه الجوده للبرنامج والتعرف علي مدي مساعده المساعد الصوتي لمستخدمي أبلز

وأكدت أبل أن هذه المعلومات خاصه ويتم مراجعتها في منشأت أمنه ملزمه بمتطلبات سريه أمنه ولكن قالت صحيفه التليجراف أن الأمر سيكون دون مخيف لأنه قد يسئ البعض في إستخدام هذه البيانات بصوره نظريه، فقد يتوارد لأذهاننا جريمه القتل التي كانت في ريف نيو هامباشير بأميركا عندما عثر علي جثه فتاه قتلها صديقها وإكتشفت الأف بي أي أنه كان يحتفظ بسماعه أمازون إيكو في غرفتها وواحده أخري بالمطبخ وإستطاع بعد إختراق أمازون إيكو أن يستمكع لكل محاداثتها مع صديقاتها وكل شئ يخصها ما جعله يقوم بقتلها.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق