أستاذ باطنه في أمريكا: رهان المصريين علي قوه مناعتهم سبب زياده أعداد مصابي كورونا

0

أكد الدكتورعبد الهادي خضر أستاذ أمراض الباطنه والمناعه بمستشفي روبرت وود جونسون الجامعي بولايه أمريكيه، أن إستهانه المصريين بالإجراءات الإحترازيه ورهانهم علي مناعتهم كان سبب رئيسي في زياده عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وقال في حوار له ل” الوطن” بإن دواء “ريمديسفير” يسرع شفاء المريض من 14 إلي 11 يوم ويقلل نسبه الوفيات من 8 إلي 11% وأكد علي أن منظمه “FDA” الأمريكيه وصت بحسب دواء”هيدروكسي كلوكوين” لعدم فاعليته في تعافي مرضي كورونا وأي طبيب سيستخدمه سيكون علي مسؤليته.

وأكد علي أن البلازما تساعد علي التعافي من المرض وجامعه أكسفورد توصلت إلي مصل نتائجه مبشره وتتم تجربته علي المتطوعين، موضحاً أن العزل المنزلي مطبق في برتوكلات العلاج في أمريكا ووأن من المفضل ترك المستشفيات للحالات الحرجه.

وعند سؤاله ماهي الإجراءات أتباعها لمواجهه فيروس كورونا؟

أفضل الطرق لمواجهه الفيروس المستجد كوفيد 19 تتمثل في الوقايه عن طريق إرتداء الكمامه وغسل اليدين بالماء والصابون وإستخدام المنظفات الكحوليه وتنظيف الأسطح هذه الإجراءات برغم بساطتها لكنها أثبتت فاعليتها في تقليل غنتشار فيروس كورونا.

العلاج بالبلازما مدي فاعليته
مدي فاعليه العلاج بالبلازما

وعند سؤاله عن فاعليه العلاج ببلازما الدم:

قال نظرياً يقال إنه علاج قوي لأنه يتم إستخدامه من خلال المضادات الطبيعيه للمريض المتعافي من الفيروس، فالمريض المتعافي يتبرع بالبلازما لمريض مصاب وإستخدام البلازما يكون مع الحالات المتقدمه ولا توجد دراسه بالأرقام تحدد مدي إيجابيتها مع الفيروس، ولكن النتائج الاوليه تفيد أنه أثبت تأثير موجباً في مساعده المصاب علي التعافي.

وعند سؤاله عن تبريره لأسباب إرتفاع حالات الإصابه بكورونا في مصر؟

اجاب: بأن السبب الرئيسي عدم إتخاذ المواطنين الإجراءات الإحترازيه كامله منذو التحذيرات الأوليه علي مستوي العالم في فبراير ومارس وكان الحديث وقتها بأن الحالات قليله جداً وأرجع البعض بان سبب هذا هو مناعه المصريين والامصال التي أخذوها ضد السل وغيرها أعتطتهم مناعه ضد الفيروس وهذا خطا فادح لإقتناعهم بهذا وتركهم الاخذ بالإجراءات الأحترازيه، ولم يكن هناك أي سند علمي يؤكد هذه المعتقدات، مما تسبب في إضاعه وقت كبير في مواجهه فيروس كورونا لأن أي أزمه تعود إلي وعي المواطنين وإدراكهم حجم خطورتها ومن ثم مواجهتها والقضاء عليها.

نصيحته للشعب المصري:

ووجه رساله للمصريين قال فيها أن كل شخص تثبت إيجابيته للفيروس يجب ان يلتزم بالإجراءات وخاصه لمن يتم نصحهم بالبقاء في المنزل والعزل المنزلي وقال بأن هذا ليس من تقصير الحكومه ولكنه إجراء متبع في كل دول العالم، وويتم التعامل بهذا الأجراء في أمريكا للحالات البسيطه والمتوسطه، والمستشفيات للحالات الحرجه التي تتسم بمشكله في التنفس وتحتاج لاجهزه تنفس صناعيه وأصحاب الأمراض الخطيره وأضاف بأن 80% من مصابين كورونا ليسوا بحاجه للمستشفي، وقال لابد من عدم التكدس علي المستشفيات وتركها فقط للحالات الحرجه.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق